التسجيل Register now
Back to the news list

درع الدوري الممتاز للأصفر بامتياز

 

 

الأصفر يحتفظ بلقب الدوري الممتاز للمرة الثالثة على التوالي بفوز مشهود على الكويت

«منصة التتويج»..للقادسية وبس

كتب صادق الشايع: @s_alshaye3

توج القادسية بطلاً للدوري الممتاز لكرة القدم للمرة ال 14 في تاريخه وللموسم الثالث على التوالي بعد ان حقق أغلى انتصارته في المسابقة على ملاحقه الكويت بهدفين نظيفين في اللقاء الذي جمعهما الليلة الماضية على ستاد صباح السالم في الجولة الأخيرة أمام أنظار حوالي 20 ألف متفرج.
ورفع الأصفر، الذي كان يحتاج الى التعادل حتى يتوج باللقب، رصيده الى 51 نقطة وبفارق 4 نقاط عن الكويت الثاني.
وتسلم قائد فريق القادسية نهير الشمري وزميله خلف السلامة درع البطولة الغالي من الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة وسط فرحة جماهيرية عارمة.
ووزع الأصفر هدفي الفوز الغالي على شوطي اللقاء، فأنهى الشوط الأول متقدماً بهدف جميل لفهد الأنصاري الذي قابل تمريرة زميله حمد العنزي من خارج المنطقة وركن الكرة بمهارة عالية على يسار خالد الفضلي حارس الكويت في الدقيقة 28.
وفي الشوط الثاني، نجح الأصفر في اخماد فورة لاعبي الكويت ورغبتهم بادراك التعادل بعد ان أضاف الهدف الثاني بقدم هداف الدوري فراس الخطيب والذي انسل لتمريرة طلال العامر الرائعة لينفرد بخالد الفضلي ويضع الكرة على يساره بهدوء في الدقيقة 52.

لاخلاف..الأصفر استحقها

لايختلف اثنان على ان القادسية استحق الفوز الذي حققه الليلة الماضية على منافسه المباشر الكويت كما لن يختلفا على أحقية الأصفر باحراز اللقب والمحافظة عليه للموسم الثالث على التوالي.
واصطبغت ليلة ختام الدوري باللون الأصفر الزاهي بعد ان نجح الفريق في تجاوز أصعب المحطات وأهمها وتحقيق انتصار أثبت من خلاله امتلاكه روح البطل الذي يلعب دائماً للفوز وليس للتعادل حتى وان كان ذلك كافياً لتتويجه.
وأحسن الأصفر الاحتفال مع جماهيره باللقب الكبير وقدم واحدة من أفضل مبارياته في المسابقة على صعيد المستوى الفني والمردود البدني والحالة الذهنية للاعبين والقراءة السليمة والفطنة للجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني محمد ابراهيم والاعداد النفسي للجهاز الاداري المتمرس، فكل هذه العناصر كانت حاضرة في الفريق القدساوي فكان من المنطق ان تتوج كل هذه الجهود بدرع البطولة الاغلى.
وللأمانة، تصعب المفاضلة بين أي من لاعبي الفريق البطل في مباراة الأمس فالكل كان نجماً متألقاً ومتلألئاً على ارض الملعب بدئاً من الحارس الجسور نواف الخالدي الذي حافظ على نظافة مرماه ومروراً بخط الدفاع المتزن الذي قاده الدولي حسين فاضل مع المغربي عصام العدوة والظهيرين القادم الجديد خالد القحطاني والعائد من الاصابة عامر معتوق وخط الوسط الذي ضم الرباعي طلال العامر وفهد الأنصاري وصالح الشيخ وجهاد الحسين والمهاجمين فراس الخطيب وحمد العنزي بالاضافة الى البديل الناجح عبدالعزيز المشعان وزميليه خلف السلامة وأحمد عجب من دون الانتقاص من حق بقية اللاعبين الذين لم يخوضوا اللقاء وكانت لهم اسهامات في مواصلة الأصفر انتصاراته في البطولة حتى النهاية.
منذ بداية اللقاء، بدا واضحا ان المدير الفني للاصفر محمد ابراهيم قد أحسن دراسة فريق الكويت وقبل ذلك مجريات لقاءات الفريقين هذا الموسم والتي شهدت تفوقاً واضحاً للأبيض على فريقه.
وظهر جلياً ان ابراهيم كان حريصاً على كسب معركة السيطرة على خط الوسط من جهة وتحييد مفاتيح لعب منافسه من جهة اخرى، ونجح بذلك بدرجة امتياز من خلال توزيعة «أضلاع المعين» أو المعروفة بزوايا الألماسة باعتماده 3 محاور لخط الوسط هم الأنصاري والعامر والشيخ مع تكليف جهاد الحسين بلعب دور محوري خلف ثنائي الهجوم فراس الخطيب وحمد العنزي الذين قاما بالدور المناط بهما بكفاءة عالية سواء بمشاغلة دفاعات الكويت والضغط عليهم أو العودة الى الخلف لتنفيذ الهجمات بالتعاون مع لاعبي الوسط بالتبادل فيما بينهما.
وكفلت هذه الطريقة للأصفر السيطرة على منطقة المناورات و«خنق» المساحات امام لاعبي الكويت وحرمانهم من التحرك بحرية وهم المعروفون بقدرتهم على استغلال هذه المساحات سواء بالتحرك بالكرة أو بدونها وأثمرت هذه الوضعية عن ابعاد الخطورة الكويتاوية لدرجة ان على الكندري مهاجم الأبيض الخطير لم يهدد مرمى نواف الخالدي طوال المباراة.
وفي الشق الهجومي، نفذ لاعبو القادسية الحملات الخاطفة والسريعة مستغلين المساحات التي تركها لاعبو وسط الكويت أمام خط دفاعهم بكفاءة عالية حتى ان هذه المساحات أغرت المحورين الأنصاري والشيخ للتقدم خلف جهاد وفراس والعنزي فتحصل الأنصاري على مكافأة ولا أغلى باحرازه الهدف الأول.
وظهرت فطنة المدرب القدساوي في التبديل الذي أجراه في مطلع الشوط الثاني وتحديداً بعد الهدف الثاني عندما دفع بعزيز مشعان بدلاً من حمد العنزي لتتحول طريقة الفريق الى 4-5-1 بوجود فراس كمهاجم وحيد «نظرياً» فقط لأن المشعان كان قريباً منه في فترات عديدة وقام أداء دور مؤثر بقدرته على الاحتفاظ بالكرة وفتح المساحات أمام زملائه القادمين من الخلف الأمر الذي أبقى مرمى خالد الفضلي تحت التهديد حتى نهاية المباراة.

ليست الضغوط فقط يا أبيض!

لم يكن الضغط الذي خاض الكويت المباراة وهو يرزح تحته السبب الوحيد للهزيمة التي تكبدها الابيض وكلفته خسارة اللقب للموسم الثالث على التوالي.
وبعيداً عما حدث خارج الملعب قبل المباراة وحالة التشويش الذهني التي بدا ان اللاعبين كانوا يعانون منها، فان مدرب الفريق البرتغالي روماو لم ينجح – وعلى غير العادة - بادارة اللقاء بالطريقة المناسبة لا في اختيار عدد من العناصر التي خاض بها المباراة ولا في محاولاته لتصحيح أوضاع الفريق الخاطئة التي كان يعاني منها.
ولم يوفق روماو بالدفع بناصر القحطاني في مركز لاعب الوسط المتأخر وهو المعروف بنزعه الهجومية مما زاد من الضغط على زميله جراح العتيقي الذي وجد نفسه وحيداً في كثير من الأحيان بمواجهة اكثر من لاعب قدساوي في وسط الميدان.
وكما ذكرنا آنفاً فقد وجد اكثر من لاعب كويتاوي نفسه أمام مساحات مخنوقة لايستطيع فيها التحرك بحرية ومنهم وليد علي والبرازيلي روجيرو والعماني اسماعيل العجمي وبدلاً من ان يبادر المدرب لاصلاح الوضع وجدناه يتخبط فيخرج القحطاني المحور ويشرك المهاجم خالد عجب ثم يعود بعد دقائق ليدفع بحسين حاكم بدلاً من العتيقي فكانت هذه التبديلات بطريقة «لاطبنا ولاغدا الشر» لان المشكلة ظلت كما هي بتباعد اللاعبين عن بعضهم وعدم وجود آلية واضحة في تنفيذ الهجمات حتى ان وليد على وروجيرو يلجئان الى مهاراتهما الفردية في محاولة لاختراق الخاصرتين اليمنى واليسرى لدفاع القادسية من دون ان ينجحا في مساعيهما بسبب تماسك الجبهتين القدساويتين أمامهما فيما غاب اسماعيل العجمي عن أجواء اللقاء بعد ان نجح دفاع القادسية وخط الوسط المتأخر في تحييد تحركاته بالكرة وبدون كرة.

============================

طلال الفهد: حكامنا أثبتوا جدارتهم

قدم رئيس الاتحاد الشيخ طلال الفهد التهاني والتبريكات إلى نادي القادسية على الانجاز الذي حققه الأصفر، كما تمنى حظا أوفر لنادي الكويت في البطولات القادمة.
وقال الفهد إن الفريقين امتعوا الجماهير بالمستوى الجيد واستحق القادسية على أثره الاحتفاظ باللقب.
وامتدح الفهد المستوى المميز الذي ظهر به طاقم التحكيم وقال «إن الحكام المحليين أثبتوا أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم ولا يوجد مبرر لجلب حكام من الخارج في ظل هذا التميز الذي يشاهده الكثيرون.
وأضاف أن الاتحاد عمل على طريقة جديدة من خلال اختياره لـ16 حكما وأدخلهم في معسكر داخلي ولم يعلم أي منهم أنه سيحكم إلا في الصباح الباكر وكانت بالفعل رؤية جديدة وصائبة.
وأشار الفهد إلى أن الاتحاد سيقوم بإصدار جدول الموسم المقبل خلال شهر وسيقوم أيضا بإبلاغ الاتحادين الآسيوي والعربي في الرزنامة الجديدة حتى يتم مراعاة البطولات المحلية قبل إصدار جداولها.
وتقدم بالشكر الجزيل لجميع من ساهم في نجاح بطولة الدوري وتمنى النجاح لبطولتي كأس الأمير وولي العهد.

============================

الحساوي: شكراً لادارة الكويتي على احترافيتها!!

اعرب رئيس نادي القادسية فواز الحساوي عن سعادته البالغة بالانجاز الذي حققه رجال الاصفر على حساب الكويت.
وقال ان ابطال القادسية حققوا اللقب بذراعهم ولم ينتظروا هدايا الفرق الاخرى، مشيرا الى انه سيقدم مكافأة تليق بما حققه الفريق.
واشار الحساوي الى ان ادارة الكويت ادارة احترافية بكل ماتحمل الكلمة من معنى من خلال تعبئتهم للاعبين بكثرة التصاريح التي لم تسفر عن شيء سوى الخسارة.

============================

هدف الأنصاري يعرضه للهجوم!!

اقتحم أحد جماهير الكويت الملعب في الدقيقة 43 وحاول الاعتداء على فهد الانصاري من خلال رميه «بعجرة» لكنها انحرفت عن اللاعب بقليل قبل أن يقوم رجال القوات الخاصة بالقبض عليه. وتم نقله بالاسعاف إلى المستشفى الأميري بعد اكتشاف رجال الأمن بان المشجع يعاني من حالة «الصرع».
وكان فهد الانصاري قد رفض رفع قضية على المشجع وقال: انه شاب متحمس ويحدث ما فعله في مختلف الدول المتقدمة.


============================

هوشة!

رفض رجال القوات الخاصة دخول موظفي الهيئة العامة للشباب والرياضة إلى أرضية الملعب للمساهمة في التتويج ومع إصرار الموظفين بالدخول قامت القوات الخاصة بالاعتداء على البعض منهم ولولا تدخل العقلاء لحصل ما لا يحمد عقباه.


============================

الأنصاري: نحن الأفضل

قال نجم المباراة فهد الأنصاري إن القادسية استحق الفوز باللقب بعد أن كان الطرف الأفضل طوال المباراة.
وأضاف «الحمدلله أن الجهد الذي بذله الفريق طوال الفترة الماضية لم يذهب سدى وتوجه إخواني اللاعبين بفوز غالي على فريق كبير».
وأهدي الفوز إلى الجماهير القدساوية ووعدهم بتحقيق العديد من البطولات خلال المرحلة المقبلة.


============================

فراس..المجد من طرفيه

جمع النجم السوري فراس الخطيب المجد من طرفيه بعد ان حقق لقب الدوري وهداف المسابقة برصيد 15 هدفاً كان آخرها أمام الكويت أمس.
وهذه هي المرة الثانية التي يحقق فيها فراس لقب الهداف بعد عام 2005 كما أنها المرة الثانية التي يتوج مع الأصفر بدرع الدوري.

============================

إبراهيم: تفوقنا في كل شيء

عبر مدرب فريق القادسية الوطني محمد إبراهيم عن فرحته العارمة بمحافظة فريقه على لقب الدوري.
وقال إن فريقي استحق اللقب عن جدارة بعد تفوق من جميع النواحي سواء النفسية أو الفنية وأن اللاعبين رجال بمعنى الكلمة تسلحهم بالروح القتالية طوال الـ90 دقيقة.
وأضاف أنه لا يفكر حاليا سواء بكيفية الحصول على البطولات المقبلة سواء المحلية أو الخارجية أما تجديد العقد فسابق لأوانه.
وأهدى إبراهيم هذا الفوز إلى روح الفقيد إبراهيم الأنصاري الذي افتقدت برحيله أعز صديق.

============================

العربي.. ثالث الدوري

حقق العربي المركز الثالث في بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم بعد تغلبه على كاظمة بهدف دون رد سجله المغربي عبدالمجيد الجيلاني مع بداية الشوط الثاني بتسديدة على يمين الحارس حسين كنكوني ليحصل العربي على النقاط الثلاث محققاً المركز الثالث ليهبط كاظمة إلى المركز الرابع في الدوري.. وسجل الاخضر الفوز على يد مدربه الوطني فوزي إبراهيم وهو الفوز الأول لهذا المدرب في أول مهمة رسمية له.


============================

هبوط الساحل وأمل السالمية قائم

اثبت الجهراء علو كعبه باحتلاله المركز الخامس بعد ان فاز على الساحل 1-2 ليرفع رصيده الى 19 نقطة، فيما هبط الساحل الى دوري الدرجة الاولى بعد ان تراجع الى المركز الاخير وله 12 نقطة.
واحيا السالمية اماله في البقاء بدوري الاضواء بعد ان حقق فوزا ثمينا على النصر 2-3 رافعا رصيده الى 14 نقطة في المركز السابع وضرب موعدا لمواجهة خيطان وصيف بطل الدرجة الاولى لتحديد صاحب البطاقة الثانية المؤهلة الى الدوري الممتاز، بينما ظل رصيد النصر عند 16 نقطة وتراجع الى المركز السادس.

 

مصدر الخبر جريدة الوطن

 

Back to the news list
© Aldawri-alkuwaiti.com 2010
Site design by DEEP EYE